منتـــــــــــــديـــات بنــــي شعــــــــيـب

منتـــــــــــــديـــات بنــــي شعــــــــيـب
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
المواضيع الأخيرة
» كان هناك ثلاثة رجال يمتلكون 17 جملا عن طريق الإرث بنسبٍ متفاوتة ..
الإثنين فبراير 23, 2009 5:43 pm من طرف محمد

» يوجد أخطاء شائعة بين عامة الناس وخاصتهم إلا أن دارسي الرياضيات وذوي النفسيات السوية أقل عرضة من غيرهم في الوقوع في هذه الأخطاء. ومن الأخطاء الشائعة في التفكير على سبيل المثال لا الحصر
الإثنين فبراير 23, 2009 5:39 pm من طرف محمد

» الام..............
الإثنين فبراير 23, 2009 12:16 pm من طرف محمد

» فضل الترديد وراء المؤذن
الإثنين فبراير 23, 2009 12:14 pm من طرف محمد

» مانع زكاة ماله
الإثنين فبراير 23, 2009 12:13 pm من طرف محمد

» الصوم.............
الإثنين فبراير 23, 2009 12:12 pm من طرف محمد

» فوائد التمر
الإثنين فبراير 23, 2009 12:07 pm من طرف محمد

» شجرة الزيتون
الإثنين فبراير 23, 2009 12:05 pm من طرف محمد

» مقولات في النجاح
الإثنين فبراير 23, 2009 12:03 pm من طرف محمد

» دموع النادمات
الإثنين فبراير 23, 2009 12:01 pm من طرف محمد

» الرحمة.............
الثلاثاء نوفمبر 04, 2008 1:15 pm من طرف محمد

» الرحمة..............
الثلاثاء نوفمبر 04, 2008 1:14 pm من طرف محمد

» شهر رمضان.....
الثلاثاء نوفمبر 04, 2008 1:13 pm من طرف محمد

» إجعل سطح مكتبك خياليا
الأربعاء أغسطس 20, 2008 5:17 pm من طرف rahouani61

» ارقام هواتف المؤسسات التربويةد
الإثنين أغسطس 18, 2008 5:04 pm من طرف محمد

» الشعب الجزائري......شعب معروف بعشقه لكرة القدم........شعب يتنفس كرة القدم........اينما حليت تجدهم يتكلمون عن كرة القدم.........وللشعب الجزائري ميزة فريدة من نوعها.......ليست الفيمجان وليست الاهازيج........انها التنقلات الكبيرة خارج الديار.
الإثنين أغسطس 11, 2008 5:53 pm من طرف محمد

» القرية الاولمبية ببكين.
الإثنين أغسطس 11, 2008 4:48 pm من طرف محمد

» أحسن برنامج لمشاهدة القنوات الفضائية عبر الانترنت
الخميس أغسطس 07, 2008 1:12 pm من طرف محمد

» برنامج تحويل pdf إلى word
الخميس أغسطس 07, 2008 1:03 pm من طرف محمد

» برنامج الهاردوير
الثلاثاء يوليو 29, 2008 5:06 pm من طرف محمد

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
التبادل الاعلاني
منتدى
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتـــــــــــــديـــات بنــــي شعــــــــيـب على موقع حفض الصفحات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محمد
 
rahouani61
 
SOFIANE
 
نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   
اليوميةاليومية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
قم بحفض و مشاطرة الرابط منتـــــــــــــديـــات بنــــي شعــــــــيـب على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 مؤتمر الدوحة لحوار الأديان يبحث قضايا الموت الرحيم والاتجار بالبشر والإساءة للرموز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 216
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 04/04/2008

مُساهمةموضوع: مؤتمر الدوحة لحوار الأديان يبحث قضايا الموت الرحيم والاتجار بالبشر والإساءة للرموز   الإثنين مايو 19, 2008 4:46 pm

مؤتمر الدوحة لحوار الأديان يبحث قضايا الموت الرحيم والاتجار بالبشر والإساءة للرموز
2008-04-28
الراية القطرية/ يعقد 13 مايو القادم بمشاركة 250 شخصية عالمية كتب - أنور الخطيب : تستضيف الدوحة المؤتمر السادس لحوار الأديان والذي يعقد 13 مايو القادم ويشارك فيه 250 شخصية من مختلف دول العالم ومن أتباع الديانات السماوية الثلاث وعلي رأسهم القس توتو الحاصل علي جائزة نوبل للسلام وعمدة هيوستون الأمريكية. ويبحث المؤتمر الذي يستمر لمدة يومين قضايا المسالمة في الديانات السماوية والحياة وقيمتها والعنف والدفاع عن النفس والإساءة للرموز الدينية والموت الرحيم والسريري والموقف من الأديان الأخري والاتجار بالبشر وبيع الأعضاء. وقالت د.عائشة المناعي عميدة كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في مؤتمر صحفي أمس إن حوار الأديان يجب أن يكون قادراً علي احتواء الجميع ومنع التصادم مشيرة الي ضرورة تفادي حالات الصراع والصدام بين الأديان. ومن جانبه أكد د.إبراهيم النعيمي رئيس مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان أن قطر تسعي لاستضافة المؤتمر الثاني لمراكز الحوار للأديان والبحوث في العالم والمقرر عقده عام 2010 حيث استضافت الأمم المتحدة المؤتمر الأول داعيا المشاركين في المؤتمر لتعميق الحوار وايجاد قواسم مشتركة بين البشر. الشرق القطرية / خاتمي وديزموند توتو أبرز المدعوين هذا العام ...مؤتمر حوار الأديان يناقش الاتجار بالبشر والموت الرحيم والإساءة للرموز المناعي: المؤتمر امتداد لحرص الدولة على غرس قيم الديمقراطية ونشر ثقافة الحوار النعيمي: المركز يصدر مجلة علمية وينظم ورش عمل وندوات للوصول للقيم المشتركة طه حسين : أعلن الدكتور إبراهيم النعيمي رئيس مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان ان المركز سيتم افتتاحه رسمياً خلال مؤتمر حوار الأديان السادس الذي ينعقد في الدوحة من 13 إلى 15 مايو المقبل. وأوضح في مؤتمر صحفي عقده أمس في المركز بحضور الدكتورة عائشة المناعي عميدة كلية الشريعة في جامعة قطر والدكتور خالد الخاطر عضو مجلس إدارة المركز والسيد عبدالله العاوي مدير المركز أن المؤتمر سيناقش قضايا لم يتم التطرق إليها في المؤتمرات السابقة، في مقدمتها الاتجار بالبشر وبيع الأعضاء والانتحار والاجهاض والموت الرحيم والموت السريري. كما سيتعرض لقضية الإساءة للرموز الدينية ومبدأ المسالمة في الديانات السماوية والإعلام والعنف . وقالت الدكتورة عائشة المناعي إن مؤتمر الدوحة السادس لحوار الأديان الذي تعقده وزارة الخارجية بالتعاون مع المركز وجامعة قطر، يعد امتداداً لحرص الدولة على غرس قيم الديمقراطية ونشر ثقافة الحوار مع الآخر. وأكدت المناعي أهمية الديمقراطية ودورها في شتى القضايا، لافتة إلى أن المركز تأسس كنتيجة لتوصية من المؤتمر الرابع، حيث تم إقراره في المؤتمر الخامس، وأوضحت في نفس الوقت أن مؤتمرات حوار الأديان هي نتيجة لتوصيات مؤتمر الديمقراطية التي عقدت من قبل أيضاً في الدوحة. وأكدت المناعي أن المؤتمر لا يهدف من خلال الحوار إلى تغيير العقيدة أو الدين، لكنه يهدف إلى المعرفة والاحترام المتبادل وقالت: «ليس من الضروري حتى الاعتراف بالآخر أو تبديل معتقدك، لكننا نعترف بالتعدد ويجب أن نقبل بعضنا ونتعايش بسلام ويكون لدينا مفاهيم موحدة حول القضايا الأساسية». وأضافت: «هذا هو هدف المؤتمر وهدف المؤتمرات الأخرى في العالم، ومركز الدوحة الدولي لحوار الأديان يعمل ضمن هذا الإطار أيضاً». وقال الدكتور النعيمي إن المؤتمر يركز على 3 محاور أساسية، بدءاً بمبدأ المسالمة وموقف الديانات الثلاث منها، والمحور الثاني يناقش مواضيع الحياة وقيمها ورأي الديانات حولها، كقضايا الانتحار والاجهاض والاتجار بالبشر والموت السريري وتجارة الأعضاء، مشيراً إلى أن هذه المواضيع ذات طابع طبي، لكن الجانب الديني يلعب فيها دوراً أساسياً ومركزياً، تبعاً لقيم المجتمع والعادات السائدة، حيث يعود الأطباء في كثير من الأحيان إلى علماء الدين للوقوف على رأيهم في قضايا كهذه. وأضاف النعيمي ان المحور الثاني سيخصص بالكامل لموضوع الإساءة إلى الرموز الدينية، نظراً لأهمية الموضوع وتكرر الإساءة وتأثيرها على المجتمع وتعاطي الإعلام معها وارتباط الموضوع بالعنف الذي حدث نتيجة ذلك. وفي ذلك قالت الدكتورة المناعي إن موضوع الإساءة يحرج دعاة الحوار الذين يدعون للمحبة والتسامح، واعتبرت أن الإساءة إلى الرموز الدينية دعوة صريحة إلى العنف والصراع وليس دعوة إلى الحوار، ووصفت الرسوم المسيئة للرموز الدينية بالمسمار الذي يدق في نعش الحوار. أما المحور الثالث فيناقش موضوع العنف والدفاع عن النفس، وسيجري البحث فيما يجري في بعض الدول كفلسطين والعراق وأفغانستان والتعليق على ما يدور من أحداث ووصفها بالعنف أو الدفاع عن النفس. وأوضحت الدكتورة عائشة المناعي أن المشاركين يشكلون شريحة واسعة من العلماء والباحثين من مختلف أنحاء العالم ومن الديانات السماوية الثلاث، وقالت إن الدعوة وجهت لحوالي 250 شخصاً، أكد 120 منهم الحضور، فيما يتوقع أن يرتفع العدد في الأيام القليلة المقبلة، ومن بين هؤلاء الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي والأسقف ديزموند توتو الحاصل على جائزة نوبل للسلام. وسيكون للأطباء حضور مهم وقوي نظراً للمواضيع المطروحة والمتعلقة بالطب، وستجري نقاشات بين الأطباء وعلماء الدين من مختلف الديانات المشاركة حول قضايا مهمة تتعلق بمواضيع مثل تجارة الأعضاء ووهبها والموت الرحيم والإجهاض وغيرها. ويتوقع أن تكون الحوارات مفيدة وإيجابية لوجود الجميع تحت سقف واحد وإبداء الرأي من مختلف الاتجاهات وبالتالي توضيح الصورة المغلوطة عند البعض باتجاه البعض الآخر. وقال الدكتور إبراهيم النعيمي إن المركز يهدف لإشاعة الحوار بين الأديان السماوية الثلاث للوصول إلى القيم المشتركة والتركيز عليها فتكون عنصراً رئيسياً في التعامل بين البشر، واضاف ان احترام القيم الدينية هو من أسس التعامل بين الناس ويجب التركيز على هذه العناوين التي تدعو إلى التعايش السلمي واحترام الأديان. ولم ينف النعيمي وجود خلافات بين الأديان، لكنه أكد انها يجب ألا تشكل عائقاً في الحوار، ولذلك كان المركز الذي سيعمل بالتعاون مع جامعة قطر وغيرها من الجامعات والمعاهد ومراكز الدراسات والأبحاث. ورش عمل وحول نشأة المركز قال الدكتور النعيمي: إن المركز تأسس بناء على توصية من مؤتمرات سابقة وبدأ العمل فيه في مايو 2005، بينما تم الاستقرار في المركز ابتداءً من يناير 2008 . واضاف الدكتور النعيمي متحدثاً عن رسالة المركز: «ان المركز مقر للحوار بين اتباع الديانات وفيه نطرح قضايا تمس الحياة اليومية، وسيكون جزءاً من أنشطته عقد 4 إلى 6 ورش عمل في السنة؛ ندعو إليها بعض العلماء والخبراء ويمكن ان يكون للشباب العلماء دور فاعل وناشط فيه». وقال: «وضعنا خطة لأن نصدر مجلة علمية من المركز على ان تتولى النشر والتوزيع دار عالمية معروفة من أجل ضمان وصول المجلة إلى أكبر عدد ممكن من الناس، وسوف تصدر باللغتين الإنجليزية والعربية واحتمال أن تصدر أيضاً بالفرنسية، والموضوع ما يزال قيد الدراسة لتكوين هيئة التحرير والأمور الأخرى المتعلقة». وأشار الدكتور النعيمي رئيس مجلس إدارة المركز أنه سيجري تقييم شامل عقب ورش العمل لكل القضايا التي طرحت وسيعمل على تحرير النقاشات وإصدارها في كتيبات ليصبح المركز مصدراً للمعلومات ويوسع دائرة الحوار والمعرفة. ولفت الدكتور النعيمي إلى أنه سيجري خلال المؤتمر اجتماع للمجلس الاستشاري الدولي. وأضاف أن مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان سيعمل على المشاركة في المعارض والمعسكرات والأنشطة الشبابية، مؤكداً أهمية نشر الوعي والثقافة حول الحوار. وأوضحت السيدة الدكتورة عائشة المناعي أن الحوار يوجه للجميع دون استثناء، مشيرة إلى أن السياسة تلعب دوراً كبيراً في هذا الامر، وقالت إن مشاركة ديانات وضعية أخرى مثل الهندوسية والبوذية في الحوار الآن غير واردة، لكن الإطار ممكن أن يتوسع في المستقبل، حيث يجري حوار في مؤتمر خاص .وتحدثت عن مشاركة الديانة اليهودية واعتكاف العديد من العلماء عن المشاركة بسبب ذلك، موضحة أن بعض العلماء عاد عن قراره ويطالب بالمشاركة في المؤتمرات الحالية بالرغم من مشاركة الديانة اليهودية. وقالت: «في الماضي لم يتقبل الناس فكرة الحوار من أساسها، لكنهم الآن قبلوها وشعروا بفائدتها». وقالت: «إن مشاركة اليهود عادت بالفائدة علينا، فالكثير من اليهود ممن شاركوا هنا في الدوحة فوجئوا بقيمنا وأخلاقنا وغيروا النظرة السلبية التي كانوا يحملونها عنا، والعديد منهم كتب ذلك ونشره في الصحف وهذا أمر جيد يؤسس لقبول الآخر». وقال الدكتور النعيمي: إن الحوار سمة عالمية وأن العالم كله يملك مراكز حوار، مشيراً إلى أن رؤساء الدول قد يتبنون هذا الأمر، ولفت إلى أن العلماء يؤثرون بشكل قوي على الشعب ولهم دور بارز في ترسيخ ثقافة الحوار وتقبل الآخر بين الشعوب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sadaka.mam9.com
 
مؤتمر الدوحة لحوار الأديان يبحث قضايا الموت الرحيم والاتجار بالبشر والإساءة للرموز
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــــــــــــديـــات بنــــي شعــــــــيـب :: منتديات إسلامية :: عـــــــلامــــــاء الدين-
انتقل الى: